beste replica uhren knock off sunglasses rolex datejust price replica sunglasses swiss replica watches
..:: Welcome to Kuwait Diabetes Care Team ::..
Home ENGLISH
NEWS_AND_EVENTS

Diabetes Care Forum CARE_DIABETICS_FORUM
FORDETAILS CLICKHERE
click here

TOTAL_VISITS : 1557030
 

الدهون لدى مرضى السكّر

 
زيت الزيتون
الزبدة
 
ينظر دائماً إلى الدهون على أنها أطعمة شريرة لكنها في نفس الوقت تعتبر أطعمة لذيذة. إن كمية الدهون التي تأكلها تعني الكثير، لذلك يجب عليك ألا تبعد الدهون عن حميتك بشكل كامل. صدق أو لا تصدق !!: هناك "دهون جيدة" و "دهون سيئة". والدهون السيئة هي الدهون المشبعة والدهون الأحادية. بينما تعتبر الدهون غير المشبعة والدهون الأحادية غير المشبعة ودهون الأوميغا-3 دهوناً جيدة.

إنّ إتباع حمية غذائية تحتوي كمية عالية من الدهون السيئة تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، استهلاك كمّية أكبر من الدهون "الجيدة" يمكن فعلا أن تكون مفيدة لقلبك. الشيء المشترك حول جميع الدهون هو أنها جميعا عالية في السعرات الحرارية لذلك ينبغي عليك مراقبة الكمية التي تأكلها وأن تميل إلى الاعتدال في الطعام. حاول إتباع نظام غذائي صحي بمحاولة استبدال الدهون "السيئة" بالدهون "الجيدة"
 
 
ندعوك للحصول على معلومات أكثر حول نوعي الدهون المذكورين أعلاه
 
الدهون المشبَعة
الدهون المشبعة ترفع من مستوى الكولسترول في الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات. وجود مرض السكري يجعلك عرضة لمخاطر عالية لمرض القلب، ولهذا السبب يجب عليك أن تحدَّ من كمية الدهون المشبعة. التركيبة الكيميائية للدهون المشبعة تجعلها صلبةً –عموماً- في درجة حرارة الغرفة.

بعض الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة هي: الزبدة والشوكولاته، وزيت النخيل وزيت جوز الهند واللحوم الغنية بالدهون (اللحم الضأني، أو مفروم اللحم والنقانق أو ما يسمى بـ "الهوت دوغ") ، ومنتجات الألبان ذات الدهون المرتفعة (الجبن كامل الدسم ، الآيس كريم ، والقشطة ، الروب، الحليب كامل الدسم، والحليب ذو نسبة الدهون المخفضة بـ 2 ٪) ، وجلد الدجاج والديك الرومي.
 
الدهون الغير مشبعة
تعمل الدهون الغير مشبعة بنفس الطريقة التي تعمل بها الدهون المشبعة. وتزيد مستويات الكوليسترول في الدم، وربما تعتبر أكثر خطورة. التركيبة الكيميائية لهذه الدهون السيئة تزيد من صعوبة محاولة الجسد لهضمها بشكل صحيح. يتم بناء الدهون الغير مشبعة نتيجة لعمليات تسمى الهدرجة. وتتم عندما تتحول الزيوت السائلة على دهون صلبة. الأسباب الرئيسية لاستخدام الزيوت غير المشبعة بصورة واسعة تعود إلى أسعارها الرخيصة وإلى أنها تعطي المنتجات فترة صلاحية أكبر.

توجد الدهون الغير مشبعة في الأطعمة السريعة مثل البطاطس الفرنسية المحمرة، وشرائح المرجرين، والأغذية الجاهزة (رقائق البطاطس والبسكويت). لتجنب الدهون الغير مشبعة، يرجى التأكد من المكونات المستخدمة لصنع المنتج. وتجنب المنتجات التي تحتوي على زيوت مهدرجة أو زيوت مهدرجة جزئياً.
 
الدهون الغير مشبعة الأحادية وغير مشبعة متعددة
تعتبر الدهون الأحادية الغير مشبعة الصحية أو "الجيدة" بسبب أنها تقلل من مستويات الكوليسترول المنخفض الكثافة المعروف ب الكولسترول السيئ.

بعض مصادر الدهون الجيدة غير المشبعة الأحادية هي: المكسرات (اللوز والفول السوداني ، البقان ، والكاجو) ، بذور السمسم ، الأفوكادو ، الزيتون ، زيت الزيتون وزبدة الفول السوداني ، وزيت الفول السوداني ، وزيت الكانولا.

أما مصادر الدهون الغير مشبعة المتعددة فهي : الجوز والزبدة اللينة (وليس الصلبة)، وبذور اليقطين، وبذور عباد الشمس، وزيت الذرة، وزيت فول الصويا وزيت عباد الشمس ، المايونيز ، وبعض أنواع زيوت السلطة.

يجب أن نتذكر دائما أن الدهون الصحية لا تزال عالية في السعرات الحرارية وينبغي أن تستهلكها باعتدال، وخاصة إذا كنت تخطط لتخفيض جزء من وزنك. يمكنك أيضا أن تستخدم بعض الزيوت المذكورة هنا كبديل للزبدة أو السمنة للحصول على وصفة صحية. المكسرات والبذور هي مصادر كبيرة للدهون الصحية ولكن يجب عليك أن تحد نفسك لأجزاء صغيرة لتجنب زيادة الوزن.
 
الدهون الغير مشبعة الأحادية وغير مشبعة متعددة
وأخيرا وليس آخرا ، تُعْتَبَر أحماض أوميغا 3 الدهنية مصادر كبيرة للنوع الجيد من الدهون، كما أنها تساعد على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب عبر الحفاظ على الشرايين نظيفة وخالية من التكتلات الدهنية. كما أنها تقوم بكثير من الأشياء الرائعة في الجسم لضمان أداء وظائفه بأفضل صورة.

لجميع الناس المحظوظين الذين يحبون المأكولات البحرية، فإن الأسماك مصدر كبير لأحماض أوميغا-3 الدهنية، وأغنى هذه المصادر موجودة في التونة والسلمون والسردين، والماكريل (اسقمري –نوع من أنواع السمك). وبالنسبة لأولئك الذين لا يتناولون الأسماك ، فإن الأوميغا-3 يمكن أيضا أن تكون موجودة في الجوز وزيت الكانولا وبذر الكتان، وزيت بذرة الكتان والتوفو، وفول الصويا. يمكنك أيضا الحصول على كميات إضافية من أوميغا-3 على شكل ملاحق إذا كنت لا تستطيع الحصول على ما يكفي منها عبر نظامك الغذائي.
 
ملخص
نأمل أن تساعدك معرفة مصادر الدهون "الجيدة والسيئة" على تقديم أفضل الخيارات الغذائية وتشجعكم على اختيار دهون "جيدة" والابتعاد عن الدهون "السيئة" ، مما يتيح لكم نظاما غذائيا صحيا بشكل عام.

يساعد التحكم في كمية الدهون على التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ، وخاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري لأنهم بالفعل في خطر متزايد وأكثر تعرضاً للإصابة بالأمراض المزمنة.

أيضا ، فإن قيامكم بإدارة نظامكم الغذائي بشكل أفضل سوف يساعد في الحصول على وزن صحي والحفاظ عليه لفترة طويلة.